تفاعل مع هذه الصفحة
المواضيع الأخيرة
» الرقم البريدي لمنطقة المطرية - القاهرة
الجمعة 11 نوفمبر 2016, 3:39 am من طرف admin

» لماذا طلب داعي اليهود نظرة من رسول الله في رحلة المعراج
الخميس 25 فبراير 2016, 4:12 am من طرف طيف الخيال

» نبراس الصادقين والصالحين
الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 6:40 am من طرف طيف الخيال

» العقاب بالضرب في التربية الإسلامية
الخميس 19 نوفمبر 2015, 4:28 pm من طرف طيف الخيال

» مبدأ التدرج في العلاج
الثلاثاء 01 سبتمبر 2015, 11:28 am من طرف طيف الخيال

» أبو بكر الصديق تاج الأمة الإسلامية
الخميس 13 أغسطس 2015, 8:39 am من طرف طيف الخيال

» ما حكم بلع البلغم للصائم
الإثنين 29 يونيو 2015, 8:19 am من طرف طيف الخيال

» أركان الصيام
الخميس 18 يونيو 2015, 1:17 am من طرف طيف الخيال

» الرد على من انكر دعاء ليلة النصف من شعبان
الثلاثاء 02 يونيو 2015, 10:58 pm من طرف طيف الخيال

» هل أسري أو عرج برسول قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم
السبت 23 مايو 2015, 5:00 pm من طرف طيف الخيال

» ما المشاهد التي تستفيد منها الأمة في رحلة الإسراء
الأربعاء 13 مايو 2015, 7:31 pm من طرف طيف الخيال

» مشاهد المعنى فى الإسراء والمعراج
الجمعة 01 مايو 2015, 8:41 pm من طرف طيف الخيال

» معراج أبي يزيدالبسطامي
الأربعاء 22 أبريل 2015, 7:10 pm من طرف طيف الخيال

» كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فى بيته بساما ضحاكا
السبت 04 أبريل 2015, 7:58 am من طرف طيف الخيال

» هيئة صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم النافلة
الجمعة 27 مارس 2015, 4:09 am من طرف طيف الخيال

» وسترا لعورات الأحبة
الأحد 15 مارس 2015, 12:19 am من طرف طيف الخيال

» ﻣﺎ ﻭﺭﺍﺀ ﺳﻠﻮﻙ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﺩ ﺍﻟﺴﻠﺒﻲ ﺍﻟﻌﻠﻨﻲ
الجمعة 06 مارس 2015, 1:37 pm من طرف admin

» كيف تتعامل مع من ينتقدك بمهارة
الجمعة 06 مارس 2015, 1:17 pm من طرف admin

» ﻛﻴﻒ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﻦ ﻳﻨﺘﻘﺪﻙ ؟
الجمعة 06 مارس 2015, 1:09 pm من طرف admin

» شقة للبيع متفرع من ميدان لبنان دوبلكس 3غرف 2ريسبشن 2حمام مطلوب 350000ج وشقة للبيع بأرقى مكان بوسط البلد حصة بالأرض تشطيب سوبر لوكس دور تاسع بها غاز طبيعي 2 أسانسير جاهزة على السكن 350000 ممكن التفاوض في حالة الجدية 01154856462
السبت 03 يناير 2015, 11:21 pm من طرف شقة للأيجار قانون قديم

أنت الزائر رقم

 

 

مقومات التغيير الناجح من خلال الهجرة النبوية الشريفة

اذهب الى الأسفل

مقومات التغيير الناجح من خلال الهجرة النبوية الشريفة

مُساهمة من طرف هادي في الأحد 12 ديسمبر 2010, 3:23 am

مقومات التغيير الناجح من خلال الهجرة النبوية الشريفة :


1- أن يكون هناك هدف عظيم يسعى الجميع من أجل تحقيقه: وهو إعلاء كلمة الله تعالى، وهذا ما وضحه لنا القران الكريم في التعقيب على الهجرة {إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [التوبة: 40].

2- ومن أهم دعائم التغيير الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة: وكسب الأنصار الجدد وتهيئة الأرض الجديرة بحمل الرسالة, وتمثل هذا في بيعتي العقبة الأولى والثانية وبعث سيدنا مصعب بن عمير لنشر الدعوة في المدينة فكان نشر الدعوة أهم وسائل النجاح وأعظم دعائم البناء الإسلامي.

3- التضحية وتقديم الغالي والنفيس من أجل الفكرة وترك التثاقل إلى الأرض: وتمثل هذا في ترك الأموال والبيوت والديار في مكة المكرمة والذهاب إلى المدينة المنورة، فكان الإسلام هو أغلى شيء في حياة المسلمين، وكانت النتيجة النصر والتمكين.

4- الاعتصام بالله تعالى: فالاعتصام بالله هو الفرج والمخرج، فرسول الله يخرج من بيته المحاصر بأربعين رجل لقتلة وهو يقرأ القرآن: {وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ} [يس: 9]. ولا يخرج سالمًا فقط بل ويضع التراب فوق كل الرءوس، وهذا شأن المسلم الذي اعتصم بالله سبحانه وتعالى وآوى إلي ركنه الشديد.

5- تأمين الدعم الاقتصادي وتسهيل وصول الطعام والشراب : فأبو بكر الصديق وفّر المال اللازم لشراء الراحلتين ودفع أجر خبير الطرق، وأسماء بنت أبى بكر كانت توصِّل الطعام واختيارها كامرأة تتحرك بسهولة لا يتعرض لها العرب بطبيعتهم وتسهَّل وصول الطعام والشراب لرسول الله وصاحبه في رحلة الهجرة.

6- التخطيط الجيد والعمل المنظم: وتمثل هذا في تامين حياة أفراد الأمة؛ فتأخير هجرة رسول الله والأمر بخروج الأفراد سرًّا وفرادى؛ حتى لا يعلم أحد مقصودهم الجديد فينقضوا عليهم جميعًا, وقد تم أيضًا خروج الرسول في وقت غير معهودٍ الخروج فيه، وهو وقت الظهيرة واشتداد الحر في رمضاء مكة، وتم كذلك استئجار خبير في الطرق (عبد الله بن أريقط)؛ حتى لا يسير في طريق معهود فيسهل الإمساك بهم. وتم أيضًا استخدام الإخفاء والتمويه: وهو أحد وسائل الحرب الحديثة وتمثل في الآتي:
أ- مبيت سيدنا عليّ مكان الرسول حتى يظلوا ينتظرون خروجه، وذلك في المرحلة الأولى حتى يتمكن من الخروج من مكة.
ب- عامر بن فهيرة يسير بقطيع من الغنم خلفهم لتغطية الآثار؛ حتى لا يستطيع أحد أن يقتفي أثرهم.
ج- البقاء في الغار ثلاثة أيام في الوقت الذي تنتشر فيه قوى الشر في كل مكان للبحث عنهم.
د- تغيير اتجاه المسير؛ فبدلاً من الانطلاق في اتجاه الشمال وهو التفكير المنطقي لمن يريد الملاحقة، يتجهون إلى الجنوب أولاً حيث لا يخطر ذلك ببال أحد.

7- توزيع الأدوار: حيث وفر الكبار الدعم المادي للمساندة والصحبة، وقام الشباب والفتيان بالأعمال الفدائية والإستخباراتية، أما المرأة فقامت بتوصيل الطعام والشراب ، أما باقي الأفراد فعملوا على تهيئة الدولة والأرض الجديدة.

8- الشجاعة والقوة في الحق وتحدي الباطل وعدم الاستكانة إليه: وتمثل ذلك في موقف سيدنا عمر بن الخطاب وبطولته العظيمة حين صعد على الجبل وأعلن هجرته؛ حتى يعلم الظالمين درسًا في قوة الحق، وأن المسلمين لم يهاجروا خوفًا ولا جبنًا، ولكن هاجروا من أجل مصلحة الدعوة ولبناء دولة الإسلام في أرض جديدة، وكانت هذه رسالة لا بد من توصيلها في موقف سيدنا عمر بن الخطاب.

9- رعاية جميع الحقوق حتى حقوق الأعداء: وتمثل ذلك في مقام سيدنا عليّ في مكة لتوصيل الأمانات إلى أهلها، وهم الكافرون أعداء الدعوة.

10- الفدائية: يحتاج التغيير إلى شباب فدائي على استعداد لتقديم روحة فداء لدعوة الله، وتمثل هذا في مبيت سيدنا عليّ في فراش رسول الله في موقف يعرضه للقتل على يد أربعين رجلاً متربصين بالخارج.

11- استشعار معية الله لإنقاذ الأمة في أحلك الأوقات: في لحظة من لحظات الإحساس بقرب سيطرة الأعداء، وبطشهم بالأمة وقضائهم عليها واستئصالهم لشأفتها (لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا)، وتأتي النجاة باستشعار معية الله {لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا} [التوبة: 40].

12- الاستطلاع الجيد والمخابرات النشطة الفاعلة: وتمثل هذا في تكليف عبد الله بن أبي بكر الغلام الصغير أن يعمل (ضابط مخابرات) لحساب رسول الله ، فهو صغير يجلس في وسط القوم فلا يعملون له حساب ويتكلمون بما يريدون وينقل هو كل خططهم لرسول الله ولسهولة حركته أيضًا كغلام لا يلتفت له أحد، فهو يجلس معهم طوال النهار وينطلق في الليل إلى رسول الله ، جهاز مخابرات ذكي ونشط وفاعل ولا يخطر على بال أحد.

13- تربية نفوس قوية لا يصيبها الحزن ولا يعتريها الإحباط: مهما كانت قوة الأعداء ومهما اختلت موازين القوى الظاهرة؛ فمعية الله أقوى من أي قوة، وتأييد الله بجنود غير مرئية تُلقيِ في قلوب المؤمنين الهدوء والسكينة والثقة والطمأنينة بحتمية نصر الله {فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا} [التوبة: 40].

14- الأمل في نصر الله: (ارجع ولك سوارا كسرى) كمن يقول الآن: (ارجع عن محاربة المسلمين ولك البيت الأبيض). كلام يقوله رسول الله لسراقة وهو خارج مُطارد تطلبه قوى الشر في كل مكان

المصدر : أولادنا .
avatar
هادي
عضو مساهم
عضو مساهم

عدد المساهمات : 22
تقييم : 1
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى